الرئيسية / تحقيقات / ترهل إداري ومديونية تثقلان كاهل عملاق الاقتصاد الموريتاني

ترهل إداري ومديونية تثقلان كاهل عملاق الاقتصاد الموريتاني

ترهل إداري ومديونية تثقلان كاهل عملاق الاقتصاد الموريتاني SNIM

5 نوفمبر, 2018 – 18:00

مجلس إدارة الشركة خلال اجتماع سابق في العاصمة الفرنسية باريسمجلس إدارة الشركة خلال اجتماع سابق في العاصمة الفرنسية باريس

الحلقة الأولى

الأخبار (نواكشوط) –  يعقد مجلس إدارة الشركة الوطنية للصناعة والمناجم SNIM دورة في باريس يوم الخميس القادم 08 نوفمبر 2018، وفي أدراجه تقارير وملفات تقدم صورة عن أصعب وضعية عاشتها الشركة خلال عمرها الذي يتجاوز أربعة عقود.

 

وهي تقارير وملفات تجعل من تمرير تعيين الإداري المدير العام الجديد أمرا ثانويا بالمقارنة مع الصورة التي تقدمها عن واقع عملاق الحديد الموريتاني، فهي تؤكد أنه يواجه أكبر تحدّ في تاريخه، وتجعل أعضاء المجلس أمام خيارات مؤلمة لتفادي الأسوأ على حاضر ومستقبل الشركة، إن هم قرروا التعامل مع وضعيتها.

 

فالشركة التي ورثت ميفرما الفرنسية في نوفمبر 1974 تواجه اليوم تحديات متراكمة، ومتزايدة، كانت نتيجة اختلالات إدارية، وقرارات اتخذت خلال السنوات الأخيرة، ويتطلب واقع الشركة من مجلس إدارتها، بل ومن الحكومة اتخاذ قرارات مؤلمة لتفادي الإفلاس الذي يخيم شبحه على  الشركة.

 

اختلالات إدارية

تؤكد تقارير عن الواقع الإداري للشركة، أن الأشخاص الستة المعينين من طرف الدولة في وظيفة الإداري المدير العام خلال السنوات الـ15 الأخيرة لا يتمتعون بالكفاءات والمتطلبات العلمية لشغل هذا المنصب، حيث “يفتقدون الكفاءة العلمية العالية في تسيير المؤسسات الخصوصية، كما تغيب لديهم التجربة الدولية، فضلا عن انعدام الاستقلالية”.

 

كما أن مجلس الإدارة – حسب الوثائق –  وهو أعلى سلطة في الشركة عاجز عن إجراء أي تقييم أو محاسبة لأداء أو تسيير الإداري المدير العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *